عاما بعد الانطلاق، ARVEA الجزائر تكسب الرهان.

مثّل شهر جانفي 2021 نقطة تحوّل بارزة و إنطلاقة جديدة لعلامة ARVEA . ففي إطار توجّهها نحو العالمية قامت العلامة التجارية التونسية والعربية الأولى في مجال البيع المباشر بتثبيت وجودها في الجزائر (في أولاد فايت الجزائر العاصمة) حيث تم تركيز إدارة تليق بحجم المجموعة وأهدافها وطموحاتها تتكوّن من:

– مبنى بمساحة 1000 متر مربع   موزعة على 4 طوابق تشمل 4 قاعات للتدريب والتكوين تتسع لمجموعات من 10 إلى 70 شخصا   و10 مكاتب ومنطقة مشتركة في الطابق الأرضي مجهزة بنظام تدفّق مبتكر لحركة التنقّل والمرور.

– طاقم مختلط من الموظفين مكون من 30 شخصا منهم شخصان تونسيان.

ويضاف إلى ذلك فضاء صناعي ينشط أساسا في مجال التعبئة والتغليف. وعلى هذا النحو تم إنشاء مصنع بمساحة 1200 متر مربع على الأراضي الجزائرية يشغّل 27 عاملا وموظفا منهم 3 تونسيين.

كافة المؤسسات حديثة وتعكس أنشطة المجموعة وتتميّز بأنظمة إدارة مبتكرة ورائدة (نظام استرجاع الطلبات).

ومثلما يحدث مع إنشاء أي مشروع جديد لم يكن إطلاق هذا المشروع خاليا من بعض العراقيل أو الصعوبات. لكن بفضل الكفاءة المهنية وتفاني الموظفين والشركاء نجحت ARVEA الجزائر ليس فقط في تحقيق أهدافها ولكن أيضا في تجاوز توقعاتها وانتظاراها من حيث رقم المعاملات وعدد المسجلين وتغطية عدد مهمّ من المناطق.

دعامة اجتماعية بامتياز

إذا علمنا بأن البطالة هي أحد العوامل الرئيسية لعدم الاستقرار والجدل الذي يتغلغل في مجتمعات اليوم ويؤثر فيها سلبا فإننا ندرك أن ARVEA  لا تدّخر أي جهد للدعوة إلى خلق مواطن الشغل بشكل مرن وذكي من خلال إنشاء وتوفير فرص عمل مستقلة لكل من يبدي أنه  في حاجة  إلى ذلك أو حتى لأولئك الذين يرغبون بكل بساطة في تجربة ريادة الأعمال وإضفاء  بعض الحركية والإثارة على حياتهم اليومية.

وبالإضافة إلى ذلك تؤمن الشركة بأنه لا يمكن للنمو المستمر لشبكة مستشاريها سوى أن يظهر الجودة الاستثنائية لمنتجاتها ونموذج أعمالها الفريد.

سياسة تطوّر ونموّ مستمرّة

بالنظر إلى أن ARVEA تهدف دائما إلى تحقيق التميّز فإن مستقبلها يتمثل في التحسين المستمرّ ليس فقط للمنتج نفسه ولكن أيضا للخدمات المقدمة أو المقترحة على المستشارين.

فمع تطور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة يتطور العالم باستمرار حاملا معه إلى الأمام جميع القطاعات العاملة في المجال الرقمي وكافة المجالات التي تعتمد على الرقمنة.

وبما أن نشاط ARVEA   يعتمد بشكل أساسي وحصري على المبيعات عبر الأنترنات، فهي مجبرة على أن تكون في قلب هذه التطورات من أجل الحفاظ على موقعها الريادي.

أما منتجاتها فهي تخضع بشكل دوري إلى مراجعة الرؤية والجدوى من خلال الدراسات الميدانية التي تقوم بها وعمليات استطلاع الرأي عن طريق موقع ” الواب “

ARVEA على النطاق الدولي

 تدرك  ARVEA  جيّدا أن صناعة البيع المباشر هي ثالث أكبر صناعة في العالم. وعلى هذا الأساس فمن الواضح أنها تخطط للتوسع على النطاق الدولي.

ومن أجل تحقيق هذه الغاية تقوم ARVEA بإعادة تأهيل شاملة ودائمة لجميع أسسها ودعائمها التدريبية والتكوينية وميثاقها الأخلاقي ونظامها الإداري بأكمله من أجل أن تكون دائما مواكبة ومتماشية مع السوق الدولية.

وبناء على ما سبق كان لشركة ARVEA في شهر جانفي 2021 شرف انطلاق انفتاحها الدولي من خلال الجزائر. وستواصل رسم طريقها بين العمالقة العالميين في مجال البيع المباشر لتكون في عام 2026 ضمن أفضل 20 شركة عالمية في مجال البيع متعدد المستويات (MLM ) والوصول إلى 50 سوقا جديدة في مختلف البلدان في جميع القارات.

نموذج البيع متعدد المستويات ونموذج أعمالها وسر نجاحها

إذا استطاعت ARVEA أن تحقق النجاح وألّا تنقطع عن التطور والتطوير فإن بعض أسباب ذلك يعود إلى أنها سطّرت لنفسها نموذج أعمال موثوقا به ومبتكرا ألا وهو البيع متعدد المستويات أو التسويق الشبكي.

كيف غزا هذا الاتجاه في البيع السوق العالمية؟

لا شكّ أن الأزمات المختلفة التي عرفها العالم في السنوات الأخيرة قد أرهقت أنظمة التوزيع التقليدية مع كشف بطئها الإداري وتكلفتها المبالغ فيها.

ومن هنا جاءت الحاجة إلى استخدام طريقة جديدة في البيع وهي البيع المباشر حيث يعمل البائعون المستقلون كموزعين للسلع والخدمات ويتم تشجيعهم على بناء وإدارة قوة المبيعات الخاصة بهم   من خلال انتداب وتدريب بائعين مستقلّين آخرين.

وتقدّم طريقة البيع متعدد المستويات (أو التسويق الشبكي) نفسها على أنها طوق النجاة للعديد من المجتمعات في جميع أنحاء العالم. خاصة إذا علمنا بأنه ليس من الضروري وجود حد أدنى من رأس المال أو الخلفية الأكاديمية (أو الزاد الثقافي) لتحقيق النجاح.

في عام واحد فقط من العمل والممارسة على الأراضي الجزائرية أثبتت ARVEA وجودها وجدارتها وأظهرت أن العمل فقط يؤتي ثماره.

وفي شهر جانفي 2022 ستطفئ ARVEA  الجزائر شمعتها الأولى ولا يمكنها بهذه المناسبة إلا أن تشكر جميع عمالها وموظفيها وشركائها الجزائريين والتونسيين على إصرارهم وتعاونهم وانتمائهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.