نظمت المدرسة المركزية العليا الخاصة للحقوق و العلوم السياسية بالجامعة المركزية الثلاثاء 08 سبتمبر 2020 مائدة مستديرة موضوعها “أي مهن قانونية في القرن 21”.

0
286

تمحورت الندوة حول تقييم المهن القضائية و القانونية لطلبة الكلية و كليات أخرى و التلاميذ المتحصلين على شهائد الباكالوريا, شارك فيها السيد العميد فرحات الحرشانى و الأستاذة وئام السيفاوي و شخصيات مهمة في ميدان المحاماة و القضاء, الآتية ذكرهم : إبراهيم بودربالة عميد الهيئة الوطنية للمحامين , يوسف بوزاخر رئيس المجلس الأعلى للقضاء, سمير لشهب عميد عدول التنفيذ.

كما شارك ثلة من المختصين والأساتذة الجامعين ونساء ورجال الإعلام المختصين في القانون ومنهم خاصة: الأستاذة سنية الدهماني , الأستاذ محمد أمين بن يوسف, الأستاذ محمد علي هاشم. هذا بالإضافة إلى القاضية المختصة في القضاء المالي فاطمة قرط, القاضية المختصة في القضاء الإداري ابتهال العطاوي, القاضي العدلي عمر الوسلاتي, رئيس نقابة العدول المنفذين الأستاذ صابر العامري.

و أكد مدير المدرسة المركزية العليا الخاصة للحقوق والعلوم السياسة بالجامعة المركزية فرحات الحرشاني, الذي أشرف على افتتاح الندوة, على أهمية المهن القانونية (المحامي، القاضي، ومستشار القانوني) في سوق الشغل والحياة اليومية للمواطن .

وأضاف الحرشاني أن نسبة البطالة في اختصاص القانون ضئيلة مقارنة ببقية الاختصاصات، مبينا أن الاختصاص منفتح على كل المجالات و يمكن العمل به في عدة قطاعات أخرى.

كما تولى تكريم الطالبين المتفوقين علاء الدين يحياوي و حمزة الشوكي و تمتيعهما بمنحة دراسية.

و من جانبه, عبر السيد عميد الهيئة العليا للمحامين إبراهيم بودربالة عن أهمية مهنة المحاماة في المجتمع و دور الثقة و الكفاءة في الميدان, معتبرا أنها رسالة في المجتمع