“موستانغ ” في السينما: ستة أفلام يجب مشاهدتها للاكتشاف أو إعادة اكتشاف السيارة الأسطورية لعلامة “فورد” التي تحتفل بإطفاء شمعتها 56

0
134

تونس، تونس، 19 أفريل 2020 – تُطفئ اليوم الجمعة سيارة فورد موستانغ شمعتها السادسة والخمسين، بعدما تم الكشف عنها لأول مرة في معرض نيويورك العالمي بتاريخ 17 أبريل 1964. وحتى لو لم يكن الوقت حاليا مناسبا لقيادة السيارة والقيام برحلة، إلا أن الوقت يُعد مثاليا جدا من أجل جلسة عائلية للاحتفال بموستانغ من خلال مشاهدتها في الأفلام السينمائية.

وبدون أي شك أو نقاش، فإن السيارة تُعد رمزا للأداء الذي يختاره الأبطال لقهر المنافسين واستعادة العدالة، وقام بقيادتها أفراد العصابات، والمحترفون والنخبة، وهم جميعا سائقون حققوا أقصى قدر من الأداء دون أي مساومة.

ومن أجل عيش تجربة استثنائية والاحتفال بفورد موستانغ، جمعنا لكم قائمة تضم ستة أفلام لا يمكن نسيانها، والتي تعد فيها السيارة واحدة من بين الأبطال الرئيسيين وليس مجرد شخصية مركزية.

جيمس بوند: Goldfinger (1964)، Thunderball / Opération Tonnerre(1965)، Diamonds Are Forever / Les diamants sont éternels (1971)

ظهرت العديد من سيارات فورد موستانغ في الكثير من الأدوار الرئيسية لأفلام “جيمس بوند” على الرغم من أن الجاسوس البريطاني ليس الشخصية الأكثر ارتباطا بالعلامة، خاصة موستانغ طراز 1964 التي ظهرت لأول مرة في فيلم ” Goldfinge” وقادتها الممثلة تانيا ماليز في شخصية تيلي ماسترسون، وعرفت نهاية حزينة.

وفي فيلم ” Thunderball” كان أداء جيمس بوند أفضل من السابق عندما استولى على موستانغ 1965 في جزر الباهاماس. وبعد مرور بضع سنوات، سيستخدم العميل السري سيارة موستانغ ماك 1971 خلال مطاردة استثنائية في لاس فيغاس، عندما هرب من وسط ممر ضيق وقاد السيارة على عجلتين، وهي اللقطة التي أنجزها الممثل الأسطوري بيل هيكمان.

Bullitt (1968)

بدون أي شك، يمكن القول على أن فيلم ” Bullitt” من بطولة ستيف مكوين قد ابتكر السيارة الأكثر شهرة في التاريخ. وتلعب “موستانغ GT Fastback” طراز 1968 في ” Highland Green” مطاردة استمرت لأزيد من 11 دقيقة في أزقة متدرحرجة في سان فرانسيسكو. وبعد سنوات عديدة بعيدا عن الطريق (بما في ذلك محاولة فاشلة من لدن ستيف مكوين لشرائها)، تم بيع السيارة الأصلية في مزاد علني بداية سنة 2020 بسعر خيالي بلغ 3.74 مليون دولار.

يمكنكم مشاهدة الصور الأصلية للسيارة على الروابط التالية:

والحقيقة المضحكة أن المطاردة عبر السيارة التي استمرت لمدة 10 دقائق و53 ثانية كان يُفترض أن تكون مسُجلة، غير أن المؤلف الموسيقي ” لالو شيفرين” كان له رأي آخر واقترح عدم إضافة الموسيقى إلى اللقطة، مشيرا إلى أن الصوت كان قويا بما فيه الكفاية. ومع مرور السنوات، ألهم الفيلم العديد من إصدارات الاستثنائية لـ”موستانغ بوليت” بما في ذلك طراز سنوات 2001، و2008، و2019.

Gone in 60 Seconds / 60 secondes chrono(1974, 2000)

عرف فيلم ” Gone in 60 Seconds” ظهور “فورد موستانغ سبورت سروف طراز 1971” باسم “إليانور”، وهو الفيلم الذي اشتهر بكونه إنتاج متهور نوعا ما (هناك حديث عن تدمير وتضرر أكثر من 100 سيارة خلال التصوير).

ودون الكشف عن القصة، نجد واحدة من أكثر اللقطات المثيرة للإعجاب التي قامت بها “موستانغ ” من خلال قفزة مبهرة ومذهلة بعلو وصل إلى 10 أمتار في الهواء، وطول 40 مترا، ولكن ولسوء الحظ تعرض خلال التصوير النجم هنري بليت هاليكي لإصابة على مستوى عموده الفقري عند الهبوط، وقاومت السيارة بشكل أفضل.

وفيما يخص النسخة الجديدة لعام 2020 من بطولة نيكولاس كيج وأنجلينا جولي، تم أداء دور “إليونو” بسيارة ” Shelby GT500 1967″ عوض ” فورد موستانغ سبورت سروف 1971″، وتم تصنيع سبع نسخ مماثلة من قبل الإنتاج، خمس منها للقطات القفز، والإثنان الآخران عادا إلى النجم الرئيسي للفيلم وللمنتج التنفيذي.

ومعظم القفزات بالسيارة تم أدائها من طرف الممثل نيكولاس كيج، وكان غالبا ما يستغل الوقت من أجل قيادتها والقيام بجولات منتظمة، في حين أن المنتج جيري براكيهيمر كان يخشى أن يقود سيارته بنفسه.

Need For Speed (2014)

بعيدا عن خلفيته الإجرامية التي جسدها في سلسلة “Breaking Bad”، لعب الممثل الأمريكي آرون بول في فيلم “Need for speed” دور سائق سباقات السيارات في الشارع حديث الخروج من السجن وله رغبة كبيرة في الانتقام. الفيلم مستوحى من لعبة فيديو تحمل نفس الاسم، ويبدو من الواضح أن “الحاجة إلى السرعة” كانت بحاجة إلى سيارة ضخمة لقيادة بطل اللعبة نحو الخلاص، وهذه السيارة ليست سوى موستانغ .

ويتعلق الأمر بالطراز ” Shelby GT500 Super Snake Vide Body” لسنة 2013، مجهزة بمحرك “V8” فائق الشحن بسعة 5.8 لتر في الجزأين، أحدهما ينتج 62 حصان، والآخر بقوة 850 حصان. ومن دون إفساد النهاية، أطل الطراز الأصلي “موستانغ GT” 2015 بشكل سريع قبل جنريك النهاية.

وسيستطيع عشاق “موستانغ ” التعرف أيضا على الفيلم الذي يتم عرضه في السيارة وهو: Bullitt، وبشكل أكثر دقة، مشهد المطاردة الشهير حيث يتسابق الممثل مكوين بسرعة كبيرة على متن سيارة “موستانغ 68”.

John Wick (2014), John Wick: Chapter 2 (2017)

تعتبر سلسلة “جون ويك” بدون أي شك أحد أكثر الأفلام التي تحظى بشهرة كبيرة في السنوات الأخيرة، خاصة عندما يتعلق الأمر بأفلام عن القاتل الخطير. وإذا كانت الحياة اليومية لجون ويك تبدو بسيطة وبدون مشاكل، إلا أن اختياراته عندما يتعلق الأمر بالسيارة مختلف جدا وعكس كل ما ذكرنا سابقا، حيث يفضل سيارة عنيفة ووحشية، لذلك وقع الاختيار على “موستانغ ماك 1 -1969″ والتي تناسب تماما سمعته.

ويركز الفيلم على سرقة السيارة الثمينة الخاصة بالقاتل الرئيسي المتقاعد، وتم إخراج اللقطات من قبل الممثل البديل ” Chad Stahelski” الذي ادى دور ” كيانو ريفز” في فيلم “ماتريكس”.

وهذه لسيت المرة الأولى التي يقود فيها الممثل كيانو بقيادة سيارة “موستانغ ” الكلاسيكية خلال عمل سينمائي، بل سبق له أن ذلك سنة 1991 في فيلم “Point Break” بعد جلوسه خلف مقود سيارة “موستانغ ماك 1 -1970″، تشبه إلى حد كبير السيارة الخاصة بجون ويك. كما أن الممثل أكد أنه أدى ما نسبته 90 في المائة من الحركات المجازفة في الفيلم.

Ford vs Ferrari/Le Mans 66 (2019)

ربما تطرحون السؤال حول كيف استطاعت قصة عن “Le Mans” أن تكون من ضمن قائمة أفلام “موستانغ “، لكن الأشخاص الذين يحضون بدقة الملاحظة والاهتمام سيعرفون بدون شك ” Lee Lacocca” – “والد موستانغ “- الذي يلعب دورا رئيسيا في الحصول على مساعدة “كارول شيبلي” في تصميم واحدة من أفضل الآلات التي تم إطلاقها من قبل فريق فورد.

ويكشف الفيلم عن سيارة “موستانغ ” الأصلية في مشهد شهير يقوم من خلاله كارول شيبلي (الذي أدى الدور مات دايمون الحاصل على جائزة الأوسكار)، بتقديم خطاب مشوق أمام حشد من الناس من بينهم كين مايلز (الذي لعب دوره الممثل كريستيان بال الحائز هو الآخر على جائزة الأوسكار).

الفيلم مستوحى من قصة واقعة لشيبلي وميلز، ورحلتهم إلى “Mans” على متن سيارة فورد GT40. الفيلم حائز على جائزة الأوسكار لمرتين، ويقدم عروضا رائعة وسباقات استثنائية تشد انتباهك حتى وصول السباق الأسطوري.

وبعد مشاهدة الفيلم، يمكنكم أيضا التعمق في الموضوع من خلال وثائقي حول عودة فورد إلى “Mans” سنة 2016 على متن “فورد GT”.

الوثائقي على الرابط التالي:

https://youtu.be/vYlEI46g2vU.

Bonus feature : I Am Legend

إذا كنت آخر رجل على الأرض، فما هي السيارة التي ستقودها في الشوارع المهجورة في نيويورك بعد نهاية العالم؟ الجواب عند الممثل ويل سميث في شخصية “وربرت نيفيل” الذي اختار سيارة “موستانغ شيبلي GT500” حمرا اللون طراز 2007، في رحلة الكفاح من أجل البقاء رفقة كلبه.

وتم تدمير أو سحق 5 سيارات من أصل ستة تم تصنيعها خصيصا للفيلم، وبهذا ظلت سيارة واحدة فقط لهواة جمع السيارات القديمة. واحتفظت شركة الإنتاج بالسيارة لسنوات طويلة، وفي الاخير تم بيعها إلى موزع سيارة في كونكتكت أواخر سنة 2019 بملغ 150.000 دولار.