مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف: “قم” انتاج جديد يتحدى الميزانية الضعيفة

0
147

 

تشهد ميزانية مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف ضعفا وعجزا في الميزانية لسنة 2017، ولأن المال قوام الاعمال عادة ما يؤثر غيابه على الانتاجات الفنية في المؤسسات الثقافية.

لكن مركز الفنون الدرامية والركحية تحدى الصعوبات المادية بحنكة مديره السيد عماد المديوني وصبر موضفيه وتفانيهم في الذود عن مؤسستهم بالابداع، واصل مغامرته بعد تحقيق نجاح استثنائي في تظاهرة 24 ساعة مسرح دون انقطاع من الناحية الفنية واللوجستية والتنظيمية. اهل مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف واصلوا مثابرتهم على الابداع والانتاج بـ انجاز 4 أعمال كاملة سنة 2017 لتبقى الكاف منارة المسرح ويبقى مركزهم مركز اهتمام اهم الكاف وزوارها. من بين الاعمال الجديدة مسرحية “قم” للمخرج محمد الطاهر خيرات بمساعدة نسيبة بن يوسف وتمثيل كل من عبدالرحمان الشيخاوي ومنير الخزري ونور الدين الهمامي و سهام التليلي عن رواية في بلاد الحد الأدنى لنور الدين العلوي دراماتولوجيا نور الدين الهمامي وعبدالرؤوف الهداوي. في بلاد الحد الأدنى : ينتفي الطّموح و تموت الرّغبة و لا تحصد الذات أكثر من داء يصيح بالرّأس و يفلقها نصفين أو أكثر. في بلاد الحد الأدنى: تكثر الطّرق و المنعطفات و خير النّاس من سلك “القصّة العربي” . في بلاد الحد الأدنى : لا يهمّ أن تجتهد في إنجاز عملك فأجرك في بلاد “رزق البيليك” مضمون بالجهد الأدنى أمّا سلّم التّرقيات فيقتضي منك ما قد لا تملك إليه سبيلا أو يمنعك عنه تعفّف بالنّفس أو انعدام الكفاية أو الكفاءة أمّا غيرك فقد خبر المسالك و أدواتها فيتخطّاك بوشاية أو قفّة أو قهوة أو كتف مكنوز أو ما تيسّر من الأرداف و الأثداء. في بلاد الحد الأدنى: كن مستقيما تصفعك الرّياح الأربع. في بلاد الحد الأدنى: يصعدون ظهر المعلّم و يتركونه أرضا فإمّا أن يقبل بمنطق السّوق و سعر السّوق و إمّا أن يسلك الهامش. علي الدّنيوي معلّم ينتهي مجرما لأنّه تشبّث بالعفاف و آمن بالأخلاق ما بقيت فلم يجن أكثر من الشّقيقة التّي زالت–كما جاءت- بغتة إثر طلقة عفويّة تلقّفها صدر شرطيّ بعد ارتطامها بالجدار ذنبه في ذلك هو الاقتراب المفرط من المظنون فيه تعاطفا و إعجابا و رهبة و إجلالا.