كيف ذهب محمد فريخة ” لغزو ” الولايات المتحدة من خلال ” وادي السيليكون ” ؟‎

0
70


أطلقت المجموعة التونسية للبرمجيات والأنظمة الالكترونية ” تالنات هولدينغ ” فرعا بالولايات المتحدة الأمريكية سيدخل حيّز العمل في الثلاثي الثاني من سنة 2019 . ومن بين المهام التي ستوكل لهذا الفرع ” اليقظة التكنولوجية ” وتطوير تسويق المنتجات ودعم أول ” ساتل ” تونسي تعتزم الشركة إطلاقه سنة 2020 .

ومن المنتظر أن يشغّل الفرع الأمريكي لشركة ” تالنات ” ويوجد الآن من الناحية القانونية منذ شهر مارس الماضي تحت إسم ” تالنات كوربورايشن ” أكثر من 10 موظفين في عامه الأول وبين 20 و30 عاملا بعد العام الأول ويتكون هؤلاء أساسا من المهندسين والمختصين في التسويق .

وصرّح رئيس ” تالنات ومؤسسها محمد فريخة في هذا الإطار قائلا : ” إن خلق فروع للشركة مرحلة أساسية جدا بالنسبة إليها .نحن موجودون منذ 25 سنة .وخلال 10 سنوات استطعنا أن نجد مكانا لنا في فرنسا . واليوم نحن نستثمر في مهد الابتكار والتجديد ” وادي السليكون ” لأننا نطمح إلى الامتياز وهذا خيار منطقي ومعقول .”.

ويذكر في هذا الصدد أن مخطط التطوير قد عهد إلى مكتب استشارات أمريكي مختص في التكنولوجيات من أجل إضفاء مزيد من الجدية والمصداقية على المشروع .

وردّا على كلمن اتهمه بجنون العظمة قال محمد فريخة : ” إننا نحافظ على هدوئنا وليس من طبعنا أن نستسلم إلى الغرور بالرغم من النتائج التي حققتها المجموعة . ففي سنة 2017 حقق سهم تالنات أحسن نتيجة له في البورصة بنسبة ارتفاع بلغت 72.3 بالمائة مما جعل بورصة تونس تدرجه ضمن الأسهم المرجعية ” Tunidex 20 ” في جانفي 2018 .وقد حقت الشركة سنة 2017 رقم معاملات بلغ 43.5 مليون دينار بنسبة نموّ بلغت 10.8 بالمائة مقارنة بسنة 2016 .

وللتذكير فإن وادي السيليكون هي المنطقة الجنوبية من منطقة خليج سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا. وقد أصبحت مشهورة بسبب وجود عدد كبير من مطوري ومنتجي الشرائح والرقاقات السيليكونية وحالياً تضم جميع أعمال التقنية العالية في المنطقة حيث أصبح اسم المنطقة مرادفاً لمصطلح التقنية العالية.