كاسبيرسكي لاب تعزز الحماية ضد التهديدات المحمولة مع النسخة الجديدة من كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل

0
270

أضحت الهواتف الذكية على نفس القدر من الأهمية للمقاولات مثل أجهزة الكمبيوتر. في الواقع، يقوم المستخدمون في واحدة من كل خمس مقاولات بالوصول إلى عناصر للملكية الفكرية [1] باستخدام أجهزتهم المحمولة الشخصية (الهاتف أو اللوحة الإلكترونية). هذه الحركية المتزايدة للمستخدمين يواكبها خطر متزايد من التهديدات السيبرانية: وفقًا لـ كاسبيرسكي لاب، تم تسجيل 42 مليون محاولة هجوم على الهواتف المحمولة في 2017. اليوم، ينبغي على الشركات ليس فقط تدبير الحركية داخلها، ولكن أيضًا السهر على حماية الأجهزة والبيانات الحساسة التي تحتويها في الوقت الفعلي من التهديدات المتطورة.

لمساعدة زبائنها على مواجهة هذا التحدي، قامت كاسبيرسكي لاب بتحديث برنامج كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل، وهو حل للحماية من التهديدات المحمولة، والذي يعزز درجة المراقبة، والوضوح وسلامة بيانات المقاولات على أنظمة أندرويد وiOS.

حلول تساعد على تدبير الحركية بالمقاولة المتواجدة، لكنها لا تحمي من التهديدات المتطورة.

تمكن حلول تدبير الهواتف المحمولة (MDM) والحركية بالمقاولة (EMM) الشركات من مراقبة الولوج إلى وثائقها وتدبير إعدادات أجهزتها، مع تزويد مستخدميها بتجربة محمول فعالة. تحمي هذه الحلول المقاولة ضد تسرب البيانات في حالة فقدان جهاز أو سرقته. ومع ذلك، لا تستطيع الدفاع بشكل عام ضد التهديدات المتطورة، مثل تطبيقات التجسس السيبراني التي يمكنها جمع ونقل معلومات الشركات من المحمول إلى المجرمين. وهذا ما يفعله Skygofree منذ 2014. وبمساعدة حصان طروادة هذا، يمكن للقراصنة التحكم في جهاز عن بعد دون معرفة المالك من أجل الاستماع إلى المحادثات والضوضاء المحيطة عندما يدخل الهاتف المحمول مكان محدد.

في الوقت الذي يزداد فيه عدد هذه التهديدات (في الربع الثاني من عام 2018، ارتفع عدد مستخدمي الهواتف المحمولة بنسبة 33% مقارنة بالربع الأول)، تحتاج الشركات إلى أجهزتها المحمولة بمستوى إضافي من الحماية القادرة على رصد الاختلالات في سلوك الجهاز وتطبيقاته، والكشف عن نقاط الضعف، ومنع العدوى من البرامج الضارة المعروفة أو غير المعروفة.

من أجل اتخاذ خطوة جديدة في إدارة الأمن السيبراني المحمول، أعادت كاسبيريكي لاب اختراع منتوجها كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل. هذا الحل للدفاع عن التهديدات المتنقلة يجمع بين الحماية من البرامج الضارة وإدارة الأمان لجميع الأجهزة المحمولة المتصلة، مما يوفر القدرة على الدمج مع مع منصات EMM الأخرى.

حماية متقدمة ضد البرامج الضارة مع سهولة كبيرة في التسيير

يتضمن كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل ميزات أساسية لمنع تهديدات أجهزة الجوّال والكشف عنها وتعطيلها. تعمل الحماية المتقدمة من البرامج الضارة على اكتشاف الأنشطة على الأجهزة المحمولة ومنع التهديدات المعقدة والمعروفة أو الجديدة من خلال الاستفادة من تقنيات التعلم الآلي وتقنيات الحوسبة السحابية.
يتم توفير أمان الشبكة من خلال التحكم في تطبيقات ورواج حركة الإنترنت، بالإضافة إلى أدوات مكافحة الخداع ومكافحة البريد الإلكتروني العشوائي التي تمنح المشرف على إدارة وتسيير الأمن الإلكتروني ضمان أن البيانات الشرعية هي فقط التي تصل إلى الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية للمستخدمين. يمكن للحل أيضا كشف تصاعد الامتيازات في حالة “جيل بريك” أو root الهاتف الذكي.

كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل، حل لإعداد ومراقبة أمان الأجهزة المحمولة والتحكم فيها

يقوم برنامج كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل بتمكين فرق أمن تكنولوجيا المعلوميات من صياغة وإدارة السلامة على أجهزة أندرويد وiOS. الحل يتكامل مع منصات مايكروسوفت Exchange ActiveSync®، iOS MDM MDM ™ وسامسونغ KNOX®، لإنشاء قواعد وقيود إضافية، على سبيل المثال، ولوج الهواتف المحمولة إلى شبكات الواي فاي العامة أو استخدام الكاميرا الخاصة بها في مقر الشركة. كما يتوافق برنامج كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل
مع حلول EMM من مختلف الناشرين، بما في ذلك VMware AirWatch و MobileIron. من خلال هذا التكامل، يمكن لفرق تكنولوجيا المعلوميات تهيئة الأمان على الأجهزة المشرف على إدارتها من قبل نفس منصة EMM. ونتيجة لذلك، يمكن للمقاولات إدارة بيئات عملها وتطبيقاتها المحمولة بأعلى مستويات الأمن السيبراني.
تم دمج مجموعة الوظائف الكاملة لبرنامج كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل في حل للشركة لأجهزة العمل: Kaspersky Endpoint Security for Business. يسمح للمشرفين مراقبة النشاط المشبوه على الشبكة وأجهزتها، بما في ذلك الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، فضلاً عن مستخدمي وخوادم Windows وLinux وMac.

وعلق ديمتري ألايشين، نائب رئيس تسويق المنتجات في شركة كاسبرسكي لاب قائلاً “تساعد حركية الموظفين على جعلهم أكثر كفاءة، وهو أمر تبحث عنه الشركات من جميع الأحجام. ومع ذلك، فإن رواج البرامج الضارة، وتطبيقات المحمول غير المرغوب فيها ونقاط الضعف في البرامج، التي يجب إضافة العامل البشري، تجعل إدارة وحماية الأجهزة المحمولة تحديا حقيقيا. تمتلك كل شركة استراتيجية خاصة بها للهواتف المحمولة، ولهذا السبب يحتاج الجميع إلى حماية مشخصة، مما يسمح لها بتحديد القواعد بشكل مرن وإدارة إعدادات الأمان على كل جهاز وعبر مجموع منظومة المحمول”.

هذا المنتج متوفر الآن في جميع أنحاء العالم. لمعرفة المزيد حول برنامج كاسبيرسكي سيكيوريتي فور موبايل، المرجو زيارة موقعنا على الويب.