كاسبرسكي لاب تعرب عن دعمها لإعلان باريس من أجل الثقة والأمن في الفضاء السيبراني

0
158

تعرب شركة “كاسبرسكي لاب” عن فخرها لكونها من بين الشركات التي تدعم إعلان باريس من أجل الثقة والأمن في الفضاء السيبراني ، الذي أطلق في 12 نوفمبر في منتدى باريس للسلام من طرف السيد إيمانويل ماكرون ، رئيس الجمهورية الفرنسية ، وجان إيف لو دريان ، وزير الشؤون الخارجية. نشكر السلطات الفرنسية على مبادرتها لهذا المشروع الذي من شأنه أن يسهم في تحسين الأمن السيبراني والاستقرار في العالم في مواجهة شعور متزايد بعدم الثقة.
يحدد إعلان باريس عدة أسس ومبادئ توجيهية هامة للأمن السيبراني الدولي. وهو يعبر بالأخص عن المسؤوليات التي يضطلع بها كبار الفاعلين في القطاع الخاص لتعزيز الثقة والأمن والاستقرار في الفضاء السيبراني ، ويشجع المبادرات التي تهدف إلى تقوية أمن العمليات والمنتجات الرقمية من بداية إلى آخر سلسلة التوريد. كما يشجع إعلان باريس على التعاون الرقمي الموسع ومقاربة متعددة الأطراف لتعزيز الوسائل واستعادة الثقة.
ويتماشى إعلان باريس مع الإجراءات التي اتخذتها شركة “كاسبرسكي لاب” لفائدة التعاون الدولي في مجال الجريمة السيبرانية والحاجة إلى مكافحة مخاطر البلقنة. الجريمة على الانترنت لا تعرف حدودا ، وكذلك يجب أن يكون الرد الدولي. لا يمكننا أن نقاوم إذا كنا معزولين ومجزأين. وفي هذا الصدد ، فإن تبادل المعلومات والشراكات بين القطاعين العام والخاص – على سبيل المثال ، من خلال التعاون بين قوات الشرطة الوطنية والشركات المتخصصة في الأمن السيبراني – ضرورية لضمان قدر أكبر من الحماية لأكبر عدد من الناس.

كما يرتكز الحل أيضا على اعتماد الشفافية وأن يقدم أدلة للأطراف المعنية بحيث يمكنهم الوثوق بالأمن السيبراني. ومن هذا المنطلق ، أطلقت كاسبرسكي لاب مبادرة الشفافية العالمية (GTI) ، وهي برنامج مصمم لبناء الثقة والمسؤولية والتأمين والقدرة على المقاومة. وفي إطار هذه المبادرة ، نقوم بنقل جزء من بنيتنا التحتية في سويسرا اعتبارا من 13 نونبر 2018 ، الذي يصادف بدايتنا لمعالجة الملفات المشبوهة والضارة المتبادلة بين المستخدمين في أوروبا ، في زيوريخ ، حيث سنفتح أول مركز الشفافية. وستتبعها بيانات وعمليات أخرى ، بالإضافة إلى مناطق أخرى.
بالتعاون مع الكيانات الوطنية مثل الحكومة الفرنسية وزملاؤنا في الأمن السيبراني في جميع أنحاء العالم ، سنواصل النهوض بسياسة للتعاون والأبواب المفتوحة في الفضاء السيبراني.

لقراءة إعلان باريس من أجل الثقة والأمن في الفضاء السيبراني ، انقر هنا
وبهذه المناسبة، صرح أوجين كاسبيرسكي الرئيس والمدير التنفيذي لكاسبيرسكي لاب قائلا “يسرني رؤية أن الأمور بدأت أخيراً في التحرك لصالح التعاون الدولي في الفضاء السيبراني. إن إعلان باريس من أجل الثقة والأمن في الفضاء الإلكتروني الذي أعلنت عنه الحكومة الفرنسية يمثل تغييراً إيجابياً للغاية، بالنظر إلى العامل المتنامي لانعدام الثقة الذي تشهده صناعة الأمن السيبراني حالياً. يسلط هذا الإعلان الضوء على مسؤولية قادة القطاع الخاص في تحسين الثقة والأمن والاستقرار في الفضاء السيبراني. وتلك هي الأهداف التي ترنو إليها، بعض المبادرات التي أطلقناها مؤخراً: أن نصبح أكثر شفافية ، وأن نبرهن على موثوقيتنا ، كما نحب أن نفعل ، وأن نكون روادًا لمعيار صناعي جديد. سنواصل تعزيز التعاون في الصناعة وفتح الأبواب في الفضاء السيبراني. من الرائع أن نشعر بالدعم في هذه المهمة”.