فورد موتور كومباني تحقّق أفضل نتيجة لها في دراسة الجودة الأولية لسنة 2018 التي تجريها شركة J.D. Power؛ خمسة طرازات تنال أعلى درجات التقدير

0
55

سجّلت شركة فورد موتور كومباني أفضل نتائج لها ضمن دراسة الجودة الأولية لسنة 2018 التي تجريها شركة J.D. Power، بفضل التحسينات الإجمالية في الجودة التي تسبق نظيراتها في القطاع، لا سيما في نظام الصوت المتطوّر، وميّزات الاتصال، وتكنولوجيا الترفيه والملاحة. تتولّى دراسة J.D. Power قياس جودة المركبة عبر تحليل الأيام التسعين الأولى من ملكيتها، وفي العام 32 من صدور تقاريرها، صنّفت شركة فورد موتور كومباني في المركز الثاني بين جميع شركات تصنيع السيارات.

وقد ساهمت التحسينات الهائلة في جودة التكنولوجيا بحصول فورد على هذه النتائج. فكلّ مركبة فورد ولينكون مجهّزة بتكنولوجيا الاتصال SYNC®3 تتفوّق في فئات الجودة بنتائج أعلى من المعدّل بكثير.

ويقول جيم فانسلامبروك، مدير قسم الجودة لدى فورد في الأميركيتين: “يريد العملاء مركبة تبقيهم على اتصال أكانوا يقصدون مكاناً معيّناً أو يتمتعون بالقيادة فحسب. وتظهر نتائج الجودة المتحسّنة لدينا أننا نقدّم لعالم ذكي مركبات ذكية سهلة الاستعمال.”

كما أظهرت فورد تحسينات في التصميم الخارجي، والمقاعد، وتجربة القيادة، وشاشات عرض التحكّم بالميّزات، وفئات تصميم المقصورة والتكييف. وكسبت فورد موتور كومباني نتيجةً لذلك، جوائز عن فئات المركبات أكثر من أي شركة تصنيع سيارات أخرى.

وحلّت تسع من مركبات الشركة في المراكز الثلاثة الأولى عن فئاتها – بما في ذلك أعلى المراكز لفورد إكسبيديشن، وفورد موستانج، وفورد أف-سيريز سوبر ديوتي، ولينكون كونتيننتال، ولينكون MKC.

كما أظهرت علامة فورد تحسّناً للسنة الخامسة على التوالي وبوتيرة أسرع من القطاع، حيث أظهرت 81 مشكلة في كل 100 مركبة، مسجّلةً انخفاضاً من 86 عام 2017. أما لينكون فقد ارتقت إلى المركز الثالث بين الماركات الفاخرة، حيث أظهرت 83 مشكلة في كل 100 مركبة، مسجّلةً انخفاضاً من 92 عام 2017.

وأضاف فانسلامبروك: “في حين أننا راضون عن نتائجنا، ندرك أنّ الجودة هي سباق لا ينتهي أبداً – وسنواصل العمل الدؤوب لنقدّم لعملائنا مركبات أعلى جودةً بعد.”

بفضل التحسينات التي حققتها كلتا العلامتين، تحتفظ فورد موتور كومباني بمركزها الثاني بين جميع شركات تصنيع السيارات ضمن دراسة هذا العام.