غدا اختتام مهرجان القيروان للشعر العربي

0
45

تتواصل فعاليات الدورة الثانية من مهرجان القيروان للشعر العربي والتي كانت اِنطلقت يوم الخميس بمتحف الحضارة والفنون الإسلاميّة برقّادة.
حفل الإفتتاح الذي شهد حضورا كبيرا من عشاق الشعر، حضره أيضا وفد ثقافي رفيع المستوى من إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة يتقدّمهم عبد الله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة ومحمد القصير مدير الشؤون الثقافية ومحمد البريكي مدير بيت الشعر العربي بالشارقة، كما حضر حفل الإفتتاح عبد الفتاح صبري رئيس تحرير مجلة الرافد الإماراتية وفريق إعلامي من تلفزيون الشارقة، فضلا عن حضور مميّز للمثلي وسائل الإعلام التونسية.
افتتاح مهرجان القيروان للشعر العربي كان فسحة للشعر والموسيقى والطرب الجميل مع مجموعة الفنان حاتم دربال، حيث تخللت انطلقت الفعاليات بكلمة للشلعرة جميلة الماجري مديرة بيت الشعر القيرواني خلال كلمتها قالت الشاعرة جميلة الماجري مدير بيت الشعر بالقيروان أكدت فيها أنّ “الشعر يعود الشعر إلى مضاربه الأليفة ويقتح له بيتا، ولابد من تحية وفاء وعرفان لصاحب الفضل في ذلك، من تبنّى حلم الشعراء وحقّقه بأن تكون لهم بيوت تجمعهم من خليج الوطن إلى محيطه وهو الشاعر والأديب الشيخ سلطان القاسمي صاحب هذه المبادرة التاريخية الرائدة ببعث بيوت الشعر وقد بلغت الآن سبع بيوت”
كما ذكّرت الماجري بالدعم الذي وجدته برامج البيت في تونس سواء على المستوى الجهوي في القيروان أو على مستوى وزارة الشؤون الثقافية بالإضافة إلى جمعيات المجتمع المدني.
وقالت جميلة الماجري أنّ بيت الشعر العربي بالقيروان “أنجز خلال سنتين 33 نشاطا بين أمسيات شعرية وندوات علمية وثقافية وبلع مجموع الشعراء والمحاضرين على منبره 51 شاعرا و20 متدخّلا، ليبلغ العدد مع هذه الدورة الثانية 96 مشاركا فضلا عن مشاركة الفنانين التشكيليين الذين يتداولون على عرض أعمالهم طيلة السنة، ونشاط نادي الشعر”.

وكان الشاعر المولدي فروج قد أعدى بيت الشعر بالقيروان مكتبة صوتية تضمّ 774 تسجيلا بأصوات 194 شاعرا تونسيا وعربيّا.
وبالإضافة إلى المراوحات الموسيقية ألقى بعض أطفال نادي الأدب قصائد تونسية وعربية، كما قرأ بعض الشعراء التونسيين منهم احمد المباركي والمولدي فروج وحليمة بوعلاّق
في المساء انتظمت ندوة علمية بعنوان “تراشح القراءات في الشعر التونسي القديم والحديث: الصوت والصدى” شارك فيها الدكتور منصف الوهايبي والدكتور الصحبي العلاّني والدكتورة فوزية الصفّار وأدارها الأستاذ حاتم الفطناسي ، كما قرأ عدد من الشعراء.
أمّا في السهرة فيتمّ تقديم فصل من مسرحية “داعش والغبراء” من تأليف الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ثم عرض موسيقي لفرقة “نوى” بقيادة الموسيقار حاتم دربال.
في أمسية اليوم الأول للمهرجان أعلن عبد محمد العويس عن تكريم مهرجان الشعر العربي بالشارقة للشاعر التونسي الكبير نور الدين صمود خلال الدورة 16 التي تلتئم في جانفي المقبل وسلّم العويس الدعوة الرسمية التي وجّهها حاكم الشارقة الشيخ سلطان القامسي للشاعر التونسي.