شراكة بين “البطاريّة التونسية ٲسد” ومجموعة ٲبراج: رقاع قابلة للتحويل بقيمة 25 مليون دينار لريادة القطاع في شمال افريقيا

0
179

في اطار دعم نموها الصناعي والتجاري وتعزيز انشطتها بالجزائر والتمركز بالمغرب ضمن خطة التوسع في إفريقيا، عقدت “البطارية التونسية أسد” شراكة مالية وإستراتيجية مع مجموعة “ٲبراج”. وتأتي هذه الشراكة في اطار عملية اكتتاب المجموعة لمبلغ 25 مليون دينار في شكل رقاع قابلة للتحويل إلى اسهم (OCA) تمثل القرض الرقاعي الذي اصدرته شركة “ٲسد”.
ويقع خلاص الرقاع بعد 6 سنوات على تاريخ اغلاق الاكتتاب، وتبلغ نسبة الفائض 8.25% في السنة. وتصل الفترة المغلقة الدنيا لأبراج ((Lock up period إلى ثلاث سنوات. وتكون الرقاع قابلة للتحويل الى اسهم جديدة لشركة “ٲسد”، ويقع تحديد نسبة التحويل باعتماد نسبة تحقيق برنامج العمل للشركة. ويشرف على هذه العملية مؤسّسة اكسيس كابيتال.
الرائد التونسي في اتجاه ريادة المغرب العربي
وقد صرّح السيّد سهيل قلال، المدير العام للبطاريّة التونسيّة “ٲسد”، ٲنّ الشركة “تمكنّت من ريادة السّوق التونسيّة ونطمح اليوم الى ٲن نصبح رائدا اقليميا في شمال افريقيا ثم بالبلدان المجاورة، والحصول على مكانة هامة في مختلف الاسواق المستهدفة. ولتحقيق هذه الاهداف رأينا ضرورة الاستناد الى شريك مالي واستراتيجي رئيسي، ومنه وقع اختيار مجموعة أبراج”. وأضاف السيد قلال “سيتم تخصيص الموارد المالية لهذه العمليّة لتطوير انشطة التصنيع والتسويق بالجزائر، والتمركز بالسوق المغربية من خلال انشاء فرع خاص بصناعة وتسويق بطاريات السيارات. الى جانب مواصلة دراسة الاسواق خاصّة بمنطقة افريقيا جنوب الصحراء الكبرى وذلك لاكتشاف الفرص المتاحة للتمركز التجاري او الصناعي. كما تهدف هذه العملية الى تحديد الفرص لبعث وحدات جديدة لإعادة الرسكلة بإفريقيا”. وأكد المدير العام انه “بعيدا عن الجوانب الماليّة، ستمكننا الشراكة مع مجموعة “ٲبراج” من الاستفادة من خبرة المجموعة وشبكتها التي تضم اكثر من 25 بلدا بإفريقيا. كما ستساهم في تحسين تسيير الشركة وتعزيز اساليب ادارتها”.
رقاع قابل للتحويل الى أسهم: اختيار مفيد
وتعقيبا على اختيار صيغة الرقاع القابلة للتحويل، بيّن المدير العام للبطاريّة التونسية “ٲسد” انه مقارنة بالترفيع في راس المال، تمكن هذه الصيغة من تجنب اضعاف مصالح المساهمين الحاليين وذلك على ضوء انخفاض قيمة السهم في الوقت الحالي والظروف الصعبة التي تمر بها السوق المالية.
كذلك، ومقارنة بالديون، تقدم هذه الصيغة مرونة افضل للتوازنات المالية بفضل فترة امهال لمدة 6 سنوات، وتعزيز موارد المال المتداول وإمكانيّة التحويل في اطار الغياب التام للسداد. الى جانب ذلك يقدم الرقاع القابل للتحويل الى اسهم ميزة الاستفادة من المشاركة والدعم العملي لشريك استراتيجي.
ومن جانبه، رحّب السيّد عادل ڨوشة، مدير ابراج كابيتال بهذه الشراكة مع “ٲسد” التي وصفها بـ”تاج” الصناعة التونسية حيث تحقق 70% من رقم معاملاتها من التصدير، وقدرتها على التحكم التكنولوجي وامتلاكها لمصنع اعادة رسكلة فريد من نوعه في إفريقيا. وأضاف ان “اسد” تتميز بأداء مالي صلب وتاريخ حافل بالنمو وتحقيق الارباح وآفاق واعدة للتنمية بأسواق شمال إفريقيا لذلك “تعدّ هذه الشراكة مشروع نمو مشترك بين ابراج وٲسد”.
نبذة عن:
شركة البطاريّة التونسيّة “ٲسد”
شركة البطارية التونسية “اسد”، هي رائدة اقليمية بالمغرب العربي في مجال صناعة بطاريات السيارات والبطاريات الصناعية (شريك الرائد العالمي المجموعة الامريكية ENERSYS). تشغل “اسد” قرابة 900 عاملا، وتصل قدرة انتاجها الى 2 مليون بطارية خاصة بالتشغيل في السنة. وتتكون المجموعة من الشركة الام (البطاريّة التونسيّة “ٲسد”) و6 فروع في تونس وفي الخارج. وتمثل “ٲسد” رائدة القطاع في تونس اذ تستحوذ على قرابة 60% من حصّة السوق. وقد حققت سنة 2013 رقم معاملات وصل الى 84 مليون دينار تونسي، 53 مليون دينار منها متأتية من التصدير، اي بمعدل 63% من اجمالي رقم المعاملات (اوروبا 50%، افريقيا والشرق الاوسط 50%). وتمتلك “اسد” مصانع انتاج مختلفة بكل من تونس والجزائر تمتد على 40 الف متر مربع.
وقد تحصلت على شهادة ISO 9000 سنة 1996، وشهادة ISO TS16949الخاصة بقطاع السيارات سنة 2003، وشهادة ISO 14001 الخاصة بالبيئة سنة 2001. وقد تم ادراج شركة البطارية التونسية “اسد” ببورصة تونس منذ سنة 2005.
مجموعة ابراج
مجموعة ابراج هي شركة استثمار رائدة في مجال الاسهم الخاصة، وتعمل في الاسواق عالية النمو بكل من افريقيا وأمريكا اللاتينية والشرق الاوسط وجنوب اسيا وجنوب شرق اسيا وتركيا واسيا الوسطى. وتتوفر مجموعة ابراج على اكثر من 25 مكتب موزع على 6 مراكز اقليمية باسطنبول والمكسيك ودبي ومومباي ونيروبي وسنغافورة. وتشغل اكثر من 300 عامل. وتقوم المجموعة حاليا بإدارة اصول تقدر بـ7.5 مليار دولار عبر اكثر من 20 صندوقا في عديد القطاعات او المناطق. وتستثمر في الشركات ذات راس مال خاص او في مجال العقارات. وقد منحت مجموعة ابراج للمستثمرين قرابة 4.3 مليار دولار امريكي متأتية من اكثر من 70 عملية تحويل كلي وجزئي. وتمثل الصناديق التي تديرها المجموعة حاليا مساهمة في راس مال اكثر من 140 مؤسسة شريكة تعمل في 10 مجالات بما في ذلك الاستهلاك العالي والطاقة والخدمات المالية والصحة والخدمات العمومية.