دورة ” دليس دانون للأمم 2019 ” : هذه أولى المدارس الابتدائية المتأهلة إلى الدور النهائي

0
192

انتهت الأدوار التمهيدية من كأس ” دليس دانون ” نسختها التاسعة عشرة ( 19 ) وانطلقت في التصفيات الاقليمية للدورة إلى حين بلوغ الأدوار النهائية التي ستجرى نهاية شهر أفريل 2019 .

وقد احتضن المركب الرياضي بتوزر السبت 6 أفريل 2019 الجولة الأولى من التصفيات الاقليمية التي جمعت بين المدارس الابتدائية المتأهلة في الأدوار التمهيدية عن ولايات قابس ومدنين وتطاوين وقبلي وتوزر فبعت منافسات سادتها الروح الرياضية والحماس لبلوغ الدور النهائي حيث آلت الكلمة في نهاية المطاف إلى كل من المدرسة الابتدائية 2 مارس عن ولاية قبلي و المدرسة الابتدائية فرحات حشاد عن ولاية توزر.

كما دارت منافسات الجولة الثانية يوم الأحد 7 أفريل 2019 من نفس التصفيات التي جرت بمعلب مصطفى بن جنات بولاية المنستير وشاركت فيها الفرق المدرسية الفائزة في الأدوار الأولى من المسابقة وهم عن الولايات التالية : المنستير وسوسة والقيروان وسيدي بوزيد والمهدية وصفاقس أين كان الفوز من نصيب المدرسة الابتدائية خالد بن الوليد عن ولاية سيدي بوزيد والمدرسة الابتدائية بورقيبة منزل النور عن ولاية المنستير اللتين سيكون لهما شرف المشاركة في النهائي الوطني.

هذا وقد أصبحت هذه الدورة الموعد الكروي الذي ينتظره أكثر من 8000 طفل تتراوح أعمارهم بين 10 و12 سنة سواء كانوا من التلاميذ المولعين برياضة كرة القدم أو اللاعبين المجازين ( المنتمين إلى النوادي المدنية) إضافة إلى المئات من المؤطّرين ومعلّمي وأساتذة التربية البدنية والجماهير التي تساهم في تحفيز وتأطير الأطفال المشاركين في هذه الدورة الذين يزداد عددهم في كل نسخة.

وتأتي هذه التظاهرة الرياضية الكبرى في إطار وفاء مؤسسة ” دليس دانون” لسياستها الاجتماعية كمؤسسة مواطنة تجعل الشباب من أوكد أولوياتها من خلال التشجيع على ممارسة الرياضة و التأطير وتطوير الفرص لاكتشاف المواهب. و تواصل ” دليس دانون ” العمل خلال 17 عاما من أجل توفير كل مقومات النجاح والتألق.

وتجدر الإشارة أن كل الأطفال المشاركين في هذه الجولات قد تمتعوا بكشف طبي مجاني من القافلة الصحية الخاصة بالدورة.

كما أقيمت على هامش المبارايات أجواء تنشيطية في محيط الملعب أين دارت المقابلات.

وللتذكير فان النسخة 19 من دورة كأس دليس دانون للأمم الخاصة بسنة 2019 تتميز بجمع فرق مدرسية من ولايتين كل أسبوع عوضا عن مشاركة فرق مدرسية عن كل ولاية.