تلفزيونات إلجي التكنولوجية المبتكرة «OLED» تتصدر الأسواق في 2017

0
145

 

برزت «إل جي إلكترونيكس» في الأعوام الأخيرة كشركة رائدة عالميًا في مجال تقنيات أجهزة التلفاز نتيجة تصدّرها تطوير شاشات «OLED» وإنتاجها تجاريا على مستوى العالم، ولهذا تقدم تشكيلة العام 2017 من تلك الأجهزة التي طرحتها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والتي تعتبر أقوى عروض أجهزة تلفاز «OLED» المميزة والحائزة على العديد من الجوائز لهذا العام.
ومن المعروف أن تقنية «OLED» تتيح إمكانية التحكم فرديًا بإضاءة ولون كل وحدة بكسل على الشاشة، ما ينتج عنه جودة صورة عالية وخالية من العيوب. ففي الشاشات الأخرى كالكريستال السائل من الطبيعي أن يتسرب الضوء متأثرا بالإضاءة الخلفية وهو ما يؤثر سلبا على جودة الصورة.
بينما تقنية «OLED» تؤدي إلى إنتاج صورة أوضح بجودة أعلى مع خلق لون أسود نقي وألوان نابضة بالحياة.
كما أضافت شركة «إل جي للإلكترونيات» مؤخرا قدرات أوسع لتشكيلتها من أجهزة التلفاز الجديدة حين وفّرت فيها دعمًا لصيغ إضافية من تقنية المدى الديناميكي العالي، ولكون «إل جي للإلكترونيات» هي الشركة الوحيدة التي توفر دعمًا للصيغ المختلفة من المدى الديناميكي العالي، فهي تفخر بأن تشكيلتها من أجهزة تلفاز «OLED» للعام 2017 التي تمتاز بدرجة عالية من الدقة من خلال تقنية (K4) ودعم المدى الديناميكي العالي، وهو ما يسهم في تقديم صورًا مثالية تنبض بالحياة بفضل تقنية الإضاءة الذاتية للوحدات في شاشات «OLED» المعززة بقدرات المدى الديناميكي العالي المتعددة.
ولا تكتفي أجهزة تلفاز «إل جي OLED» للعام 2017 بعرض الصور بجودة عالية اعتمادًا على أحدث ما وصلت إليه التقنية، فهي تمتاز في الوقت ذاته بأنها تقدم أحدث التقنيات الصوتية بصفتها أول أجهزة تلفاز في العالم تدعم تقنية (Dolby Atmos™)، لتكون بحق حصان الترفيه الرابح.
وتمتاز جميع طرازات العام 2017 من أجهزة التلفاز «إل جي OLED» و«SUPER UHD» بدعمها لتقنية المدى الديناميكي العالي الفعّال لتعرض مشاهد أكثر إشراقًا غنية بالتفاصيل عند عرض الظلال في صور أفلام المدى الديناميكي العالي، فتقنية المدى الديناميكي العالي الفعّال تتيح لتليفزيونات إل جي معالجة الصورة وفقا لكل إطار وإمكانية إضافة البيانات الديناميكية عند الحاجة.
وبالإضافة إلى ذلك تقدم تشكيلة العام 2017 من تلفازات «إل جي» دعم لوحة الألوان الكاملة لصيغ المدى الديناميكي العالي، ويشمل ذلك «Dolby VisionTM»، و«HDR10»، و«HLG» (سجل جاما الهجين). ويقترن هذا الدعم مع ميزة مؤثرات المدى الديناميكي العالية الجديدة، التي تعالج المحتوى ذو الدقة القياسية لتحسين السطوع في مناطق محددة من الشاشة، وتعزيز نسب التباين، وتقديم صور أكثر دقة.