انطلاق النسخة الثانية من الندوة الدولية حول ” تمويل الاستثمار والتجارة في إفريقيا “

0
81

انطلقت اليوم الثلاثاء 5 فيفري 2019 بنزل ” لايكو ” بالعاصمة النسخة الثانية من المنتدى الدولي: ” تمويل الاستثمار والتجارة في إفريقيا ” (FITA 2019 ) الذي ينظّمه مجلس الأعمال التونسي الإفريقي تحت سامي إشراف رئيس الحكومة يوسف الشاهد وبالشراكة مع وزارة التنمية والتعاون الدولي ووزارة التجارة ووزارة الشؤون الخارجية .
وشهد اليوم الأول من هذه الندوة التي تدور وقائعها يومي 5 و 6 فيفري 2019 حضورا مكثّفا للعديد من الشخصيات الاقتصادية والإطارات وأصحاب القرار الأفارقة والعديد من وزراء التنمية والتعاون الدولي والتجارة في إفريقيا ونذكر بالخصوص ” Gabriel Curtis ” الوزير المكلّف بالاستثمارات والشراكات بين القطاعين العام والخاص في ” غينيا كوناكري ” والعديد من وكالات الاستثمار بالإضافة إلى رؤساء المؤسسات المالية الإفريقية والدولية وغيرهم ممّن سعى المجلس على دعوتهم لحضور هذه الندوة الدوليّة الهامة والمساهمة فيها .
ومن خلال افتتاح أولى جلسات اليوم الأول من هذه الندوة حرص السيد بسام الوكيل رئيس مجلس الأعمال التونسي الإفريقي والسيد أنيس الجزيري الكاتب العام للمجلس على شكر كافة الحاضرين مع توجيه الشكر الخاص للوزير ” Gabriel Curtis ” والوزير ” Emmanuel Esmel Essis ” اللذين لبّيا دعوة المجلس للحضور والمساهمة في هذه النسخة الثانية من الندوة .
وقد ركّزت الندوة على العديد من الأهداف الاستراتيجية التي يمكن أن نذكر منها بالخصوص :
– تقييم وضعيّة التمويل والتجارة والاستثمار في تونس وفي إفريقيا .
– تقديم فرص وآليات التمويل في القارة الإفريقية .
– وضع فضاء للفرص واللقاءات بين المنظمات الإفريقية للتنمية الاقتصادية ومسيّري البنوك أو المصرفيين والفاعلين في مجال ” رأسمال المخاطر ” ( صناديق الاستثمار والخبراء ) .
– إبراز الحلول المالية البديلة الناشئة على غرار رأسمال التنمية و التمويل الجماعي ” crowdfunding ” والتأمين على القرض التي يمكن أن تتدخّل كتكملة للعرض البنكي التقليدي .
– تقريب البنوك التونسية من البنوك الإفريقية من أجل تسهيل الوصول إلى الخدمات المالية في إفريقيا .
– توسيع إطار الشبكات وربط الصلة والشراكة بين المشغّلين أو الفاعلين الاقتصاديين (opérateurs économiques ) الباحثين عن الموارد وبين الجهات المانحة .
وتمثّل هذه الندوة دون شك فرصة للعديد من البلدان الإفريقية لتقديم مخططات التنمية الاقتصادية ومشاريعها الاستثمارية المهيكلة وخاصة في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص وكذلك طرق التمويل . وقد سعى مجلس الأعمال التونسي الإفريقي في هذه النسخة تكريم بلدين إفريقيّين وهما ” كوت ديفوار ” ومالي من خلال جلستين أو دورتين خاصّتين بعنوان ” إستثمر في مالي ” و ” الاستثمار في كوت ديفوار ” .
وتتميّز هذه النسخة الثانية بحضور شخصيات من أعلى مستوى ووزراء أفارقة للتنمية على غرار وزراء كوت ديفوار ومالي وغينيا كوناكري بالإضافة إلى أكثر من 100 مؤسسة مالية ومنظمات دولية وإفريقية على غرار : BAD و AFREXIMBANK و BERD و BID و ITFC و BANK OF AFRICA و AFRICINVEST و MIGA/Banque Mondiale و SONIBANK Niger et Bénin و SOCIETE GENERALE و CORIS BANK و BSIC و BCP و PROPARCO و BMICE ….) .
وستكون جميع المؤسسات المالية المحلية وصناديق الاستثمار والتأمين أيضا في الموعد الذي سيشهد برمجة أكثر من 2000 لقاء مباشر (B to B ) من خلال منصّة مخصصة لهذا الحدث (FITA EVENT ) إلى جانب حوالي 80 مائدة مستديرة خصصت لهذا النوع من اللقاءات علما بأن أكثر من 3000 من الفاعلين والمشغّلين قد أكّدوا حضورهم إلى حدّ الآن .
وسيقوم 60 من المتحدثين رفيعي المستوى بتنشيط ندوات FITA2019 التي ستدور وقائعها على مدى يومين مع 8 جلسات للنقاش .
ومن خلال هذه النسخة الثانية يطمح مجلس الأعمال التونسي الإفريقي إلى أن يجعل من تظاهرة ” FITA” الموعد الإفريقي السنوي بامتياز حول محاور مهمّة جدا وهي التمويل والاستثمار والتجارة في إفريقيا .