المغرب والجزائر في ترتيب البلدان الخمسة الأولى من حيث عدد الهجمات الضارة حسب تقرير “كاسبرسكي” حول تهديدات أمن الأجهزة المحمولة لسنة 2020

0
117

خلصت نتائج التقرير السنوي الذي أنجزته شركة “كاسبرسكي” الرائدة على المستوى العالمي في مكافحة الفيروسات، حول تهديدات الأجهزة المحمولة، أن المخاطر الإلكترونية التي تواجه مختلف الأجهزة تواصل نموها يوما بعدا يوم، كما أنها مثلث تهديدا كبيرا بالنسبة للمستخدمين سنة 2020.
وحسب الأرقام التي كشفت عنها منتجات وتقنيات “كاسبرسكي”، تم سنة 2020 على المستوى العالمي رصد أزيد من 5,68 مليون برمجية تثبيت خبيثة، وأكثر من 156.000 برمجية حصان طروادة المصرفية الخبيثة التي تستهدف الأجهزة المحمولة، وما يفوق 200 ألف برمجية حصان طروادة خبيثة موجهة على الهواتف النقالة. فالمهاجمون الإلكترونيون عديمي الضمير استغلوا الأزمة الصحية التي شهدها العالم سنة 2020 من أجل القيام بأعمالهم الخبيثة.

وخلال السنة الماضية، انصب تركيز القراصنة على فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، لكونه الموضوع الذي شد انتباه المواطنين عبر العالم، واستغلوا الأزمة الصحية من أجل وضع كمائن، وسرقة الأموال من الضحايا أو إلحاق الضرر بأجهزتهم.
وخلال النصف الأول من سنة 2020، تم تسجيل انخفاض ملحوظ في عدد الهجمات، والأمر يرجع أساسا إلى كون المهاجمين الإلكترونيين كانوا قلقين بشأن مواضيع أخرى، في المقابل، تم تسجيل رقم قياسي خلال النصف الثاني من السنة، على الرغم من كون الجائحة كانت تمر بحالة من الهدوء وكانت الأوضاع مختلفة من بلد لآخر.
وأمام تسجيل ارتفاع في عدد الهجمات، ظلت عملية رصد البرمجيات الخبيثة مستقرة، مقارنة مع مستويات الإصابة.

الجزائر والمغرب من بين البلدان 5 الأكثر تأثرا بالتهديدات التي تستهدف الهواتف النقالة من حيث عدد المستخدمين.

احتلت الجزائر المرتبة الثانية على المستوى العالمي في ترتيب الدول الأكثر تأثرا بما نسبته (31.29%)، في حين احتل المغرب المرتبة الرابعة (22.67%)، في حين تتصدر الترتيب إيران بـ(67.78%)، المرتبة الثالثة كانت من نصيب بنجلاديش (26.18%) ، وتحتل نيجيريا في المركز الخامس (22 %).
في المقابل يختلف الترتيب الخاص بأحصنة طروادة المصرفية الخبيثة التي تستهدف الأجهزة المحمولة، وعدد المستخدمين أيضا، حيث تصدرت الترتيب واليابان بـ (2.83%) ، تليها تايوان (0.87%)، ثم أسبانيا (0.77%)، إيطاليا (0.71%) ، وفي المرتبة الخامسة تركيا (0.60%).
وفيما يتعلق بالبرمجيات الخبيثة على الأجهزة المحمولة، جاء ترتيب البلدان من حيث عدد المستخدمين المعنيين كالتالي: الولايات المتحدة في المركز الأول بـ 2.25%، تليها كازاخستان (0,77 %)، إيران (0,35 %)، الصين (0,21%)، إيطاليا (0,14 %).
تواجه الهواتف المحمولة تهديدا حقيقيا، ومع ذلك لا تزال معرفة المواطنين بالمخاطر غير كافية لصدها

وحسب ما كشفت عنه دراسة سابقة أنجزتها شركة “كاسبرسكي” بشراكة مع “Immersion“، خلال دجنبر 2020، فإن ما نسبته 8 في المائة فقط من المغاربة الذي يستخدمون الهواتف قاموا بتحميل أنظمة لمكافحة الفيروسات على أجهزتهم النقالة.
في المقابل، أكد 7 أشخاص من أصل 10 إلى أنهم يقومون بحمايته هواتفهم من التطفل الخارجي المادي، وذلك اعتمادا على تقنيات متعددة مثل: التعرف على ملامح الوجه، نظام إلغاء القبل وإدخال كلمة المرور، وهو ما يُبرز أن الوعي المتعلق بالتهديد على الإنترنت، يظل أقل درجة مقارنة مع التهديد المادي المرتبط بسرقة الهاتف على سبيل المثال.
النقطة الثانية التي جاءت في الدراسة، والتي تؤكد أن الوعي بدور الأمن لا يزال ضعيفا، هو استخدام 3 من كل 4 مستعملي الإنترنت نفس كلمة المرور للبرامج والتطبيقات المختلفة.
وفي نفس الاتجاه، كشف 18% من المغاربة الذين شملتهم الدراسة الاستقصائية إلى أنهم لا يقومون بتحديث هواتفهم الذكية، في حين أكد 30% من المستجوبين أنهم لا يعرفون ما إذا كانت هذه التحديثات قد تمت أو لا.
يُمكنكم الإطلاع على تفاصيل التقرير حول المفهوم العام لأمن الهواتف المحمولة في العالم لسنة 2020 على securelist.