الصالون الإفريقي الأول للبناء (أفريبات: كامرون 2018)من 17 إلى 22 أفريل 2018 بالعاصمة “ياوندي”: تقدم كبير في التحضيرات وعملية حجز الأجنحة تصل إلى 50%

0
205

سجلت الاستعدادات الخاصة بالصالون الإفريقيالأول للبناء (أفريبات: كامرون 2018)الذي تنظمه غرفة التجارة والصناعة لصفاقس بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والمناجم والصناعات التقليدية بالكاميرون من 17 إلى 22 أفريل 2018 بالعاصمة الكامرونية”ياوندي”تقدما كبيرا على مختلف الأصعدة ولا سيما الصعيداللوجستي والتنظيمي.
وتقدمت عملية حجز الأجنحة من قبل المهنيين والمؤسسات المختصة في قطاع البناء والأشغال العامة والمهن المرتبطة بها أشواطا هامة حيث ناهز حاليا (أي قبل 4 أشهر من موعد انعقاد الصالون) قرابة الخمسين بالمائة وهو ما يعد مؤشرا هاما يعكس اهتمام الأوساط المهنية بالتظاهرة المعارضية الإفريقية الجديدة. وبالموازاة مع العرض، تشهد باقي المؤشرات خاصة المتصلة منها بالتنظيم المادي واللوجيستي وبالدعاية والتعريف بالتظاهرة في الصعيد الدولي نفس النسق بما ينبئ بدورة أولى للتظاهرة مميزة وناجحة.
وقد أبدت عديد الهياكل المحلية والدولية اهتمامها بصالون “أفريبات” ومنها المؤتمر الدائم للغرف القنصلية الإفريقية والفرنكوفونية الذي قبل تبني التظاهرة. وفي تونس،عبرت كل من وزارة التجارة ووزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية ومركز النهوض بالتجارة عن استعدادها الكلي لدعم الصالون لوجيستيا وماديا بما يقوي حظوظ نجاحه كفرصة لدفع تصدير الخدمات في مجال البناء وتعزيز الحضور التونسي في الأسواق الإفريقية.
من جهتها تعهدت غرفة التجارة والصناعة والمناجم والصناعات التقليدية بالكاميرون بعديد الجوانب من ضمنها وضع الصالون تحت سامي إشراف الوزير الأول الكاميروني وتخصيص 8 مباني بقصر المعارض “تسينغا” الذي سيحتضن الصالون تحت ذمة العارضين التونسيين وضمان تسهيلات ديوانية لفائدتهم من خلال تهيئة مكتب خدمات ديوانية بموقع الصالون.
ويتوقع منظمو الصالون الإفريقيالأول للبناء(أفريبات: كامرون 2018)أن تحقق هذه التظاهرة الاقتصادية والمهنية الكبرى إشعاعا لافتا على الأصعدة المهنية والسياسية والإعلامية ويذكر في هذا السياق أن القناة الإفريقية الدولية “أفريكا 24” ستكون أحد المستشهرين الرئيسيين للحدث.

ويسعى الصالون إلى أن يتحول إلى فضاء دولي مفتوح يوفر فرصة اللقاء والتبادل بين مهنيي وخبراء البناء والتشييد من الدول الإفريقية والأوروبية وفي مقدمتها الدول المتاخمة للكامرون مثل الغابون والتشاد وغينيا ونيجيريا والكونغو الديمقراطية.كما يسعى إلى أن يكون مناسبة للتداول بشأن فرص الشراكة والعمل المشترك التي تتيحها المشاريع الكبرى للبناء في القارة الإفريقية.
وينتظر أن يحقق الصالون في دورته الأولى أرقاما ومؤشرات هامة حيث يتوقع مشاركة 400 عارض تونسي وكاميروني وأجنبي وتوافد10 آلاف زائرمهنيكما ينتظر إجراء300 لقاء شراكة مباشرة بين العارضين وأعضاء الوفود الرسمية المشاركة في الصالون.
وسيتم فضلا عن ذلك إقامة فضاء للمهن والتجديد يتولى عرض آخر المستجدات التكنولوجية في عالم البناء والمواد الإنشائية والخدمات المتصلة بها.