السليمانية تحتضن الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للشعر والفنون

0
741

من 28 وإلى غاية 30 جوان الجاري تحتضن دار الجمعيات الطبية “السليمانية” فعاليات الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للشعر والفنون والذي تديره الشاعرة فاطمة الماكني.
هذا المهرجان ينتظم بدعم من وزارة الؤون الثقافية وتحت إشراف المندوبية الجهوية بتونس وبمشاركة عدد من الشعراء من تونس وخارجها، وتنتظم دورة هذا العام تحت شعار “الثقافة للجميع” وتحمل اسم الشاعر الراحل أحمد اللغماني.
افتتاح الدورة الرابعة سيكون يوم الخميس 28 جوان 2018 صباحا بالسليمانية، ويتضمّن معرضا لصور تذكارية للشاعر أحمد اللغماني، وورشات للمطالعة مع المجموعة القصصية للأطفال “خير جليس” للكاتبة نجيبة بوغندة وورشات للرسم مع الأساتذة أسماء سعيد عقوبي، اميمة النميري وسيماء رمان، بالإضافة إلى ورشات في مراحل تحضير السيناريو والفيلم القصير من إعداد وتقديم الأستاذة رؤى عقوبي والأستاذ أحمد الحرزي.
في الخامسة مساء تلتئم أمسية بإدارة الشاعرة سنية مدوري وتقدم خلالها مديرة المهرجان كلمة ترحيبية، ثمّ كلمة لمدير دار الجمعيات الطبية السليمانية السيد فريد السعيداني، ثم عرض لشريط وثائقي عن الشاعر أحمد اللغماني ومسيرته الشعرية وبعض الصور لأنشطة الجمعية.
في السادسة مساء ندوة فكرية بعنوان “أحمد اللغماني وقصائد الحب والثورة والوطن” مع الاستاذ لطفي عبد الواحد والأستاذ منير الوسلاتي ونقاش حول شخصية الشاعر.
وفي السابعة مساء عرض لفرقة الرقص الشعبي “توراثولوجيا”بقيادة الاستاذ عماد عمارة، وقي السابعة والنصف قراءات شعرية للشعراء جميلة الماجري وعرادي نصري ووفاء بالطيب وسمير فرحاني من تونس ولوسي مليارو وماريا صوميرو من البرتغال وشاصهنك جوهري من الهند.
يوم الجمعة 29 جوان تنطلق الفعاليات في التاسعة صباحا بالتعريف بالمواقع الاثرية التونسية ومن ثمَّ زيارة الآثار الرومانية بقرطاج والمتحف الأثري الروماني بقرطاج وقصر النجمة الزهرة بسيدي بوسعيد والميناء البوني.
في الخامسة مساء تنتظم الأمسية الثانية للمهرجان بالسليمانية وتنشطها الشاعرة سليمى السرايري، وفيها قراءات شعرية يؤثثها الشعراء يوسف رزوقة ولطفي الشابي وأحمد شاكر بن ضية ولطفي عبد الواحد وعادل الجريدي وجميل عمامي من تونس وماريا صوميرو ولوسي مليارو من البرتغال وشاصهنك جوهري من الهند.
في اليوم الختامي للمهرجان أي يوم 30 جوان يتضمّن ندوة فكرية حول دور المركز الوطني في الترجمة بحضور الدكتور توفيق العلوي والمترجم جمال الجلاصي في مداخلة عن “الترجمة ودورها في التواصل بين الحضارات العربية والأروبية”.
في الخامسة مساء تلتئم الأمسية الثالثة وتنشطها الشاعرة بسمة المرواني، وفيها مداخلات طربية للفنانة أسماء سعيد وعرض خاص للأغنية المتوسطية مع مجموعة من أبرز العازفين.
وفي السادسة قراءات شعرية بعدة لغات لنادي “جسر الحضارات للترجمة ” يؤثثها حاتم بوريال ورجاء الشابي ومختار العمراوي وتونس ثابت وسعاد حجري وفتحية بروري، ثمّ يتمّ توزيع شهائد المشاركة والدروع واختتام المهرجان.