الترجي الرياضي التونسي يتوج بلقب الدورة 18 لكأس دليس دانون في عين دراهم

0
165

أسدل الستار الجمعة 11 ماي 2018 عن النسخة الثامنة عشرة (18) من كأس ” دليس دانون ” على المستوى المحلي بعد أن أقيمت منافسات الأدوار النهائية الوطنية بالمركب الرياضي بعين دراهم.

وكالعادة جمع هذا الدور النهائي 8 فرق مدرسية و 8 فرق مدنية من بين الفائزين في التصفيات التي دارت في 24 ولاية على امتداد الأشهر الماضية ،أين توج الترجي الرياضي التونسي في هذا الدور النهائي التونسي حيث سيشارك نهائي بطولة العالم “لكأس دانون للأمم 2019 ” الذي سيجمع نهائيي 2018 و2019 للاحتفال بمرور عرشين سنة على بعث دورة دانون للأمم في العالم.

وبلا أدنى شك أصبحت كأس ” دليس دانون ” منذ انبعاثها سنة 2000 البطولة الكروية الأولى بالنسبة إلى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات و12 سنة .. وهي مثلما نعلم جميعا بطولة تنظمها ” دليس – دانون ” سنويا بالشراكة مع الجامعة التونسية لكرة القدم والجامعة التونسية للرياضة المدرسيّة والجامعية في إطار أنشطتها الاجتماعية الهادفة إلى التشجيع على ممارسة الرياضة. ولم تبلغ كأس ” دليس دانون ” هذا المستوى من النجاح في تونس فحسب بل في كافة الدول التي تنظم فيها حول العالم ( 32 بلدا) إلى درجة أنها أصبحت تستهدف أكثر من مليونين ونصف مليون شخص سنويا وبصفة مباشرة .

وعلى غرار ما يحدث في بقية دول العالم فقد أصبحت هذه الدورة في تونس الموعد الكروي الذي ينتظره أكثر من 8000 طفل تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات و12 سنة سواء كانوا من اللاعبين المجازين بالرياضة المدرسية أو بالنوادي المدنية إضافة إلى المئات من المؤطّرين ومعلّمي وأساتذة التربية البدنية والجماهير التي تساهم في تحفيز وتأطير الأطفال المشاركين في هذه الدورة الذين يزداد عددهم مع كل نسخة.

وتأتي هذه التظاهرة الرياضية الكبرى في إطار وفاء مؤسسة ” دليس دانون” لسياستها الاجتماعية كمؤسسة مواطنة تجعل الشباب من أوكد أولوياتها من خلال التشجيع على ممارسة الرياضة و التأطير وتطوير الفرص لاكتشاف المواهب. و تواصل ” دليس دانون ” العمل طيلة 18 عاما من أجل توفير كل مقومات النجاح والتألق.

وفي إطار هذا التوجه تعمل ” دليس دانون ” باستمرار من أجل مغامرة حقيقية في عالم شبابنا الذي يطمح إلى تطوير مواهبه الرياضية ويصبح هؤلاء الشبان غدا لاعبين كبارا يحملون الزيّ الوطني ويتطلّعون إلى بلوغ أعلى مستوى ممكن.

محوران أساسيان : الروح الرياضية والتغذية

ترتكز دورة كأس ” دليس دانون ” للأمم على عدّة مبادئ مهمّة لعلّ أهمّها تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة لتحسين النشاط البدني في إطار مبادئ الروح الرياضية.

وبالإضافة إلى مبادئ الروح الرياضية التي تعمل ” دليس دانون ” دائما على غرسها لدى الناشئة من خلال الورشات التي تنظمها على هامش كافة جولات الدورة فإنها تسعى كذلك إلى تحسيس الأطفال بأهمية التقيّد بنظام حياة مستقيم من أجل النجاح في الحياة إلى جانب تحسيسهم أيضا بأهمية العلاقة المباشرة بين التغذية المتوازنة وممارسة الأنشطة البدنية للمحافظة على صحة جيدة.

ومن أجل تحقيق هذه المهمة يتجنّد في كافة محطّات الدورة فريق كامل من المختصّين في التغذية لمرافقة القافلة في كافة الجهات من خلال الإشراف على تقديم النصائح والمعلومات المفيدة التي تتمحور حول التغذية السلمية والتقيّد بسلوكات قوامها الانضباط.

الدور النهائي الكبير في عين دراهم

بعد النجاح الباهر الذي عرفه الدور النهائي لسنة 2017 بالمنستير الذي انتظم لأول مرة في تاريخ الدورة خارج تونس الكبرى قرر منظمو الدورة أن يواصلوا على هذا الدرب من خلال تنظيم النهائي الأكبر بمدينة عين دراهم عروس الشمال الغربي .

وسمح هذا الاختيار دون أدنى شك للاعبين المشاركين في هذا النهائي وعددهم 192 لاعبا يمثّلون 16 فريقا بين مدني ومدرسي بعيش تجربة إنسانية منعشة تخرج عن العادي والمألوف وتقاسم لحظات حقيقية من المتعة خلال اليومين اللذين دارا فيهما النهائي وذلك في إطار من الطبيعة الخلابة والوقع المريح الممتاز للمركّب الرياضي بعين دراهم أو في النزل الفخم ” Magic Hotels Thabraca ” بمدينة طبرقة المجاورة وهو النزل الذي أقاموا به طوال فترة النهائي .

وشهد هذا النهائي أجواء تنشيطية تليق بالمواعيد الكبرى بالإضافة إلى ورشات الروح الرياضية والمقابلات التي دارت على أرضيات تمّ تجهيزها خصيصا لهذا الحدث الكبير حيث تمكن أبناء الترجي الرياضي التونسي من اقتلاع لقب الدورة لسنة 2018 من خلال الفوز على فريق المدرسة الابتدائية بئر الجديد عن ولاية بن عروس بنتيجة هدف دون رد بيتمكن من المشاركة في النهائي العالمي الأكبر الذي سيدور هذه المرة بإسبانيا سنة 2019 .

ومن أجل إقامة حفل يليق بعيد ميلاد ” دانون ” رقم 100 وبالعيد العشرين ( 20 ) لدورة ” دليس – دانون للأمم ” قرر المنظمون تنظيم النهائيين العالميين لسنتي 2018 و 2019 في نفس الوقت وفي إسبانيا مثلما أشرنا .