الأيــام الاقتصادية والثقافية التونسية -الجزائرية (بالجزائر العاصمة من يوم 4 الى يوم 7 أفريل) تمكّن البلدين من تكثيف المبادلات الاقتصادية والثقافية

0
275

تونس في 16 مارس -إلتقت هدى خزنــاجـي، رئيسة اللجنة المنظمة ومديرة وكالة الاتصال 4Sight في تونس والجزائر، صباح اليوم، بنزل L’Acropoleبالبحيرة، ممثلي وسائل الإعلام التونسية لتقديم برنامج الأيام الاقتصادية والثقافية التونسية – الجزائرية التي ستنعقد في الجزائر من يوم 4 إلى يوم 7 أفريل القادم.

تنتظم هذه الأيام بدعم من الشركاء المؤسسين الرئيسيين وهي مفتوحة لجميع الفاعلين الاقتصاديين الذين يرغبون في تقديم منتجاتهم أو خدماتهم لتطوير وتعزيز الشراكات بين تونس والجزائر، في إطار مبادرة TUNISIE ICI, LA-BAS ET PARTOUT أو TUNISIA EVERYWHERE التي تهدف لنشر المنتج الاقتصادي والثقافي التونسي في الخارج.

وتذكّرهدى خزناجي أنّ الندوة الصحفية انتُظمت خصّيصا يوم 16 مارس تزامنا مع اليوم الوطني للّباس التقليدي الذي سيتم الاحتفال به خلال الأيّام الاقتصادية والثقافية التونسية-الجزائرية.

ما هو محتوى الأيام الاقتصادية والثقافية التونسية -الجزائرية؟

سيتم تدشين الأيام الاقتصادية والثقافية التونسية -الجزائرية يوم 4 أفريل بحفل عشـاء سـاهر تنظّمـه وزارة الثقافـة الجـزائريـة بقصـر الثقـافـة بالجـزائـر العاصمـة.

وتنطلق التظاهرة بداية من يوم 5 أفريل على امتداد ثلاثة أيام، بثلاثة محاور أولهـا اليوم السياحي والثقافي، تحت رعاية وزارتي السياحة والثقافة في البلدين والتي تهدف إلى تسليط الضوء على أهم المحطات التاريخيّة والثقافيّة المشتركة للبلدين ودور الحرف وفن الطهي في تطوير قطاع السياحة التونسية والجزائرية.

ويختتم هذا اليوم بسهرة تونسيـة، يتخللهـا عشـاء سـاهـر يشرف عليه كبار الطهاة التونسييــن إلى جانب عـرض للأزيـاء التقليدية التونسية يمثّل 24 ولايـة تونسيــة لمصمّمة الأزياء سوار الباجي) قصر الحرفي).

ويخصّص يوم 6 أفريل للاقتصاد، تحت رعاية وزارة الصناعة الجزائرية ومركز النهوض بالصادرات والكنفيدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية و CONECT Internationale . وسيتم التركيز على مسارات التعاون للربح المشترك بين الجزائر وتونس، فضلا عن الدور الذي ينبغي أن تلعبه المؤسسات المالية في تطوير المبادرات التجارية بين البلدين. أمّـا في فترة ما بعد الظهر ستنتظم لقاءات ثنائية سريعة لا يتجاوز اللقاء الواحد فيها 15 دقيقة بين المؤسسات الاقتصادية لإطلاق الاجتماعات.

أما بالنسبة ليوم 7 أفـريل، فسيخصص لزيارة حديقة التجارب بالجزائر العاصمة إلى جانب متحف الذاكرة ومتحف المجاهدين.

واختتمت هدى خزنــاجـي قائلـة: “ستسمح هذه الأيام بفتح آفـاق جديدة واعـدة لبدء مبادلات تجارية ثنائية جديدة بين بلدينـا وستشجّـع بدون شك الأطراف الاقتصادية للاستثمـار في تونس أو في الجـزائر كما ستسمح بتطوير نوع جديد من الاتفاقيات التجارية على غـرار الامتيــاز.”

وتجدر الإشــارة إلى أنه سيتم عقد ندوة صحفية ثانية يوم 21 مـارس 2017 بالجـزائر العاصمـة.
————————————————————————————