” آل – جي ” تكشف النقاب عن ” Eclair ” مكبّر الصوت ” Dolby Atmos “

0
83

 

 

أعلنت شركة ” آل – جي ” عن إطلاق مكبّر الصوت ” LG Eclair ” طراز QP5) ) الأكثر تماسكا وإحكاما إلى حد الآن.

ويُعتبر مكبّر الصوت هذا حلاّ مثاليا وعمليّا بالنسبة إلى الغرف الصغيرة في المنزل بالنظر إلى تصميمه النظيف والمحكم الذي يتلاءم تماما مع المساحات المحدودة مع ضمان صوت غامر وبجودة عالية.

 

وتبلغ مقاسات هذا المكبّر 29.6 × 5.9 × 12.6 سم فقط. وهو مصنّع بتصميم بيضوي (أي على شكل بيضة) في لونين أبيض أو أسود. لذلك فهو أرقّ وأقلّ سمكا من” Sonos Beam ” مكبّر الصوت المتّصل والمحكم الذي يتمتّع بشعبية كبيرة جدا.

 

وتشتمل هذه التقنية في الاتصال على مدخل صوتي بصري رقمي ومنفذ إدخال وإخراج HDMI 2.1 (HDCP 2.3) يدعم معيار eARC. وأخيرا إذا كان لديك جهاز تلفزيون ” آل – جي 2021 ” مزوّد بمعالج ” ألفا 7 أو ” ألفا 9 ” فسيستفيد مكبّر الصوت من نظام ” TV Sound Mode Share ” الذي يوفر معالجة صوت رقمية أفضل.

 

وبكل تأكيد فإن مكبّر الصوت ” Eclair ” مضغوط لكنه مع ذلك قوي للغاية وله أداء رائع ومتميّز. ويرافق ” LG Eclair ” مضخم صوت لاسلكي خارجي مذهل ويفرض الاحترام. وتتوافق المجموعة مع تقنيات Dolby Atmos و DTS: X.

 

إنه نظام صوتي 3.1.2 قنوات تمّت برمجته من قبل شركة ” Meridian Audio ” من خلال دمج تقنية ” Horizon ” لهذا المصنّع. ويتيح هذا النظام للمستخدم مزج مسارات ” ستيريو ” التقليدية وتقديم صوت محيطي هو مبدئيّا أكثر عمقا وأكثر جاذبية وإثارة.

 

أما في ما يتعلّق بالطاقة فيمكن لهذا المكبّر أن يولّد 320 ” واط ” وأن يولّد مستوى ضغط صوتيّا 82 ديسيبل (dB 82 ) بينما يوفر مضخم الصوت 220 ” واط ” ومستوى ضغط صوتي أقصى 85 ديسيبل.

 

أخيرًا يتوافق ” LG Eclair ” مع نظام ” ستريمينغ ” للفيديو 4K مع HDR بما في ذلك ” Dolby Vision ” و” Bluetooth 4.0 ” لبثّ الموسيقى من خلال هاتف ذكي وتقنية ” LG AI Sound Pro “.

 

وللتذكير يقوم هذا النظام التكيفي بتحليل المحتوى خلال التشغيل ويطبق بصفة أوتوماتيكيّة أفضل الإعدادات الصوتية حسب نوع المحتوى الذي يستمتع به المستخدم.

 

وقد عبّرت ” آل – جي ” عن نيّتها في بدء توزيع مكبّر الصوت ” Eclair ” انطلاقا من هذا الشهر في أمريكا الشمالية ثم بعد ذلك في مناطق أخرى في باقي أنحاء العالم. وفي المقابل لم يتم الإفصاح عن أي سعر أو أيّة تفاصيل خصوصية أخرى بالنسبة إلى أوروبا وفرنسا.